تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

:شارك

أردوغان يعترف للمرة الأولى بمقتل جنود أتراك في ليبيا

0
شارك :

اعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مقتل جنديين تركيين في ليبيا حيث أرسلت أنقرة جنوداً لدعم حكومة الوفاق الوطني ومقرّها طرابلس، متحدّثاً للمرة الأولى عن خسائر في هذا البلد. وقال أردوغان في مؤتمر صحافي في أنقرة "سقط شهيدان هناك في ليبيا". ولم يحدّد الرئيس التركي متى قتل الجنديان ومن الجهة التي قتلتهما.

وأرسلت تركيا في الأسابيع الأخيرة جنوداً دعماً لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي تعترف بها الأمم المتحدة، في مواجهة المشير خليفة حفتر. وكان أردوغان أكد الجمعة للمرة الأولى وجود مقاتلين سوريين موالين لأنقرة في ليبيا. ورسمياً، أُرسل الجنود الأتراك إلى ليبيا "لتدريب" قوات حكومة الوفاق.

وتركيا مصممة على دعم حكومة الوفاق الوطني بعدما وقعت معها اتفاقاً مثيراً للجدل لترسيم الحدود البحرية يسمح لأنقرة بالمطالبة بحصّة لها في منطقة غنية بالنفط والغاز شرق البحر المتوسط. وقال أردوغان "القادمون من سوريا، من الجيش الوطني السوري هناك لهم هدف مشترك. هم موجودون هناك في إطار هذه الأهداف المشتركة... أشقاؤنا الذين يقفون معنا في سوريا يرون وجودهم هناك معنا شرفا".

وقال الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر يوم الأحد إنه قتل 16 جنديا تركيا في الأسابيع القليلة الماضية. ومنذ نشر القوات التركية والمعدات لدعم حكومة الوفاق الوطني، خسرت قوات حفتر بعضا من مكاسبها. والجيش الوطني الليبي مدعوم من الإمارات ومصر وروسيا. واتفقت قوى عالمية خلال قمة في برلين الشهر الماضي، على ضرورة وقف الأعمال العدائية في ليبيا في حين تجرى عملية سياسية. واتهمت أنقرة حفتر بانتهاك وقف إطلاق النار قائلة إن ضماناتها المتعلقة بحظر سلاح تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا تعتمد على هدنة طويلة الأمد.

وقال مبعوث الأمم المتحدة لليبيا يوم الجمعة إن محادثات وقف إطلاق النار بين الطرفين المتحاربين في ليبيا والتي استؤنفت الأسبوع الماضي بعد توقفها بسبب اشتباكات على الأرض تسير "في الاتجاه الصحيح". لكن مشرعين في مناطق يسيطر عليها حفتر قالوا أمس الاثنين إنهم لن يشاركوا في محادثات مع ساسة متحالفين مع حكومة الوفاق الوطني. وبالحديث عن الأزمة السورية، قال أردوغان اليوم الثلاثاء إنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى اتفاق كامل على عقد قمة مقترحة في الخامس من مارس مع روسيا وفرنسا وألمانيا تتناول الصراع في إدلب بسوريا لكنه أضاف أنه قد يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ذلك اليوم.

وذكر أردوغان في مؤتمر صحفي بأنقرة قبل مغادرته لبدء زيارة لأذربيجان أن من المقرر وصول وفد روسي إلى تركيا غدا الأربعاء لبحث الوضع في إدلب. وقال إنه "لا يوجد اتفاق بشكل كامل حتى الآن على القمة الرباعية بشأن سوريا". وقال إن تركيا بحاجة إلى التواجد في سورية "لحماية حدودها وأمنها". وأكد أردوغان أنهم مستمرون في تواصلهم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل تحديد النواقص في خارطة الطريق حول إدلب. وقال: " نواصل لقاءاتنا مع بوتين لتقييم النواقص وتحديدها في خارطة الطريق حول إدلب". ولفت الرئيس التركي إلى أنّ روسيا تقدم دعما على أعلى المستويات لقوات النظام السوري، قائلاً: "هذا موثق لدينا حتى وإن أنكروه".

إلى ذلك أعلن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، الثلاثاء، أن الجيش الوطني الليبي أسقط طائرة تركية مسيرة، غير أن حكومة الوفاق الوطني لم تؤكد ذلك واكتفت بقول إن ما سُمع هو سقوط صواريخ. وأعلن المسماري، الثلاثاء، إسقاط المسيرة التركية جنوب طرابلس، بعد إقلاعها من مطار معيتيقة. وكتب المسماري على صفحته بموقع "فيسبوك"، يؤكد آمر غرفة العمليات العسكرية بمنطقة الغربية اللواء المبروك الغزوي إسقاط طائرة مسيرة تركية جنوب طرابلس مساء اليوم، بعد إقلاعها من القاعدة التركية "معيتيقة".

وأضاف، "تعتبر الغرفة هذه الأعمال من الأعمال العدائية الإرهابية التركية وخرق للهدنة المعلنة بالمنطقة". وشدد المسماري على أن، "آمر الغرفة يؤكد جاهزية وحدات الجيش الوطني للتعامل مع أي تهديد أمني يعرض أمن وسلامة العاصمة وقواتنا للخطر". وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية أن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي نشر، مقطع فيديو قاله إنه للطائرة التي تم إسقاطها. ويظهر في الفيديو بقايا طائرة مسيرة ويظهر شخص داخل المقطع المصور يحاول تفكيك الطائرة، بينما يقول آخر "الله أكبر".

وسوم
شارك :