تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

جامعة الزيتونة تشارك في مؤتمر الذراع النقدي للتنظيم الدولي للإخوان

شارك :

انطلقت في مدينة إسطنبول التركية ، الأحد، أعمال الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي للأكاديمية الأوروبية للتمويل والاقتصاد الإسلامي (إيفي)، لبحث سبل الانتقال إلى نظام نقدي إنساني عادل. وهي إحدى المنظمات التابعة للفرع الأوروبي لجماعة الإخوان المسلمين، وأبرز الأذرع المالية والبحثية للتنظيم الدولي للإخوان.
واللافت في المؤتمر، مشاركة جامعة الزيتونة التونسية – وهي مؤسسة جامعية عمومية – وأقدم المؤسسات الأكاديمية المتخصصة في الدراسات الدينية الإسلامية. ونقلت وكالة الأناضول – التابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم – في تقرير لها الأحد أن فعاليات المؤتمر افتراضيا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، بتنظيم أكاديمية (إيفي) ومشاركة جامعة الزيتونة وغيرها من الجامعات والأكاديميات، بحضور نخبة من الأكاديميين من كافة الدول الإسلامية.
وقال أشرف دوابة، رئيس المؤتمر ورئيس الأكاديمية الأوروبية للتمويل والاقتصاد الاسلامي: "العالم اليوم يتشكل من جديد في ظل أزمة كورونا، ما سيتيح لتشكيل تكتلات جديدة تفرض نفسها". وذكر دوابة في كلمة خلال افتتاح المؤتمر، أن "الواقع الراهن يفرض تأسيس نظام نقدي إنساني عادل محليا وعالميا، يعكس مصالح كل دولة بصورة متوازنة، لتحقيق الاستقرار وتدعيم جهود التنمية للجميع".
من جهته، قال رئيس جامعة الزيتونة في تونس عبد اللطيف أبو عزيزة، إن الاقتصاد الإسلامي "حلم منذ عقود، وما زلنا ننتظر تفعيل أحكامه". وبحسب الومضات الترويجية للمؤتمر، فإن الرئيس السابق لجامعة الزيتونة ومدير المعهد العالي للحضارة التابع للجامعة، هشام قريسة من بين المشاركين أيضاً.  وقد وضع شعار الجامعة على دليل التنظيم الذي وزعته المنظمة الإخوانية، بإعتبارها أحد رعاة المؤتمر.

2223
وفي كلمة له، دعا أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين – أحد أبرز أذرعة التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين -، علي محيي الدين القرة داغي، العالم الإسلامي الى "تشكيل لجان متخصصة، لتقدم للعالم سياسة شاملة لقضية النقود وإدارتها". وقال إن "تحقيق العدالة الاقتصادية في مجال إصدار النقد ورد النقود والحفاظ على قيمة النقود، من أبرز المبادئ الإسلامية، مؤكدا ضرورة "إجراء دراسة متكاملة للوصول الى نظام نقدي عادل". ودعا القرة داغي إلى الاستفادة من التقنيات والمشاركة في مسألة صك النقود ومراقبتها، وحماية السوق من التدليس ومن قضية التضخم، قائلا: "هذا من واجبات الدولة الرشيدة".
كانت أكاديمية (ايفي) عقدت مؤتمرها الأول والثاني في إسطنبول، الأول بعنوان (المصارف الإسلامية بين فكر المؤسسين وواقع التطبيق) والثاني بعنوان (الأسواق المالية الإسلامية بين الواقع والواجب). وتأسست الأكاديمية الأوروبية للتمويل والاقتصاد الإسلامي، قبل 5 سنوات، وهي مؤسسة بريطانية - تركية، تعمل على تقديم خدمات التعليم المستمر والتدريب والاستثمارات والبحوث والتحكيم في مجال التمويل والاقتصاد الإسلامي.

7776
 

الكلمات المفاتيح:
شارك :