دراسات و آراء

  • 09
    Jun

    «إن هو إلاّ حساب حتى مطلع الصبح»: هل هي القشّة التي قصمت التنظيم؟

    1839
    لم يمرّ وقت طويل حتى يدفع الغنوشي بالنواب إلى محاسبته، إذ لم يمض على انتخابه على رئاسة البرلمان سوى بضعة أشهر.. فالرجل مطمئنّ وناشط ، بل وتشابهت الفضاءات عنده، خاصّة بعد أن أحاط نفسه بنفس البلاط الذي يحميه في مونبلازير ، لتختلط الوظائف في ذهنه ، فإذا بالأماكن هي الأماكن وإذا برئاسة التنظيم الإخواني هي صنو لرئاسة البرلمان التونسي.
  • 06
    Jun

    أراء في التنوير للأستاذ محمد الشرفي

    679
    المرحوم الأستاذ محمد الشرفي (1936-2008) هو ذاك المناضل اليساري والحقوقي الصّلب و أستاذ القانون المتميز و رجل الدولة باستحقاق، وزير التربية و التعليم العالي في ما بين 1989 و 1994، يعتبر من رجال التحديث في تونس، رغم تبخِيسه من خصومه و حتى نعته ، حيّا و ميّتا ، ب " الأب الروحي لليسار الفاسد" .كتاباته و تدخلاته في قضايا التحديث والتعطّل التاريخي للمجتمعات العربية و الإسلاميّة عديدة و لعلّ مؤلّفه " الإسلام ...
  • 04
    Jun

    هيثم مناع: من مرسي إلى الغنوشي

    5781
    الحقيقة لم أفاجأ بموقف رفيق 30 عاما من النضال، الذي كان يعتبرني تؤامه السوري، منصف المرزوقي، فقد ضاعت عنده البوصلة الحقوقية منذ سنوات. ولكنني تفاجأت بموقف الشيخ راشد الغنوشي. فهو سياسي محنك يتقن التقية ويعرف كيف يتملص في القضايا المحرقة لرجل السياسة. إلا أن موقفه ذكرني بموقف آخر وقع في 2008 يوم قضية وكالة الأنباء الإيرانية. صادف ذلك نشر منصف المرزوقي مقالة نقدية في القرضاوي طلبت منه “حركة النهضة” التون ...
  • 29
    May

    رضوان السيد: راشد الغنوشي والشعوبية الإردوغانية!

    1125
    يثبت الآن، وللمرة العاشرة أو العشرين، أنّ حزبيي الإسلام السياسي ومن أجل السلطة والاغتنام وكسب النفوذ الموهوم هم مستعدون لاستحضار جيوش وميليشيات إلى بلدانهم وجوارهم العربي، دون أن يحول بينهم وبين ذلك شرفٌ أو دين أو تقدير للعواقب!
  • 29
    May

    «من أين لك هذا؟»: شهد شاهد من أهلها (2) 

    1905
    قضية التمويل عند جماعة الإخوان المسلمين مثار اهتمام الباحثين المهتمين بشأن التنظيم، بما فيهم الأنظمة الحاكمة، ليتساءل الجميع: من أين تأتي الجماعة بكل هذه الأموال، للقيام بهذه الأنشطة الكثيرة، والمشاريع المتعددة، ومن أين ينفقون على حملاتهم الانتخابية؟ ولماذا كل هذه السرية التي تحيط بمواردهم المالية؟ وما حجم الفساد المالي الذي طال التنظيم من الداخل؟!
  • 27
    May

    «مورو» خارج المشهد: مرارة «الخذلان» وغدر «الإخوان»

    1280
    قطعاً، إن ما حدث للرجل خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، كان صادماً ومحبطاً. فقد قرر الغنوشي عدم ترشيح الحركة لأي شخص من داخلها للرئاسة، لكن التيار المعارض داخل مجلس الشورى، حاصره وفرض عليها اقترح مرشح عن الحركة، فدفع بعبد الفتاح مورو للسباق مع توفير كل الظروف لكي يهزم!! وفي هذا السياق يقول محمد بن سالم القيادي في النهضة: «على القيادة التنفيذية أن تفسر لماذا عطلت حملة مورو وتلكأت في تسمية مورو مرشح الح ...
  • 22
    May

    «حملة مساءلة الغنوشي عن تنامي ثروته»: شهد شاهد من أهلها (1)

    7013
    لذلك رأينا من واجبنا أن نفتح هذا الملفّ، حتى نفهم وندرك، وإن كان الرجل بريئا فهنيئا له وإن كان مذنبا فليحاسب. وتلك هي مهمّة المجتمع في بلد يرى نفسه بدأ يرسم في كتاب الديمقراطية قصّة. وحتى لا نرمى بالتجنّي رأينا أن ننطلق من شهادات قياديين من النهضة حتى تكون لنا أرضية سليمة من داخل التنظيم نفسه.
  • 17
    May

    حديث عن ثروة الغنوشي زعيم «التنظيم» بتونس

    1754
    جميع التونسيين، بمن فيهم رعيته، يتذكّرون جيّدا صورة ذاك الرجل المقيم في لندن.. سنوات عجاف والرجل يمشي الهوينا في شوارعها وقد احتمى جسده برداء يكاد يخفي جسمه.. يتذكّرون صورة " غضّة" كما خلقها صانعها وهي تحتمي من البرد وقد حضرت لمساندة احتجاج.. جميع التونسيين، وبمن فيهم رعيته، خلّدوا في ذاكرتهم صورة " النبيّ الملفوظ عند البعض والمحفوظ في صدور أتباعه" عندما حلّت به الطائرة.. فإذا بشخصيته تلبّست بشخصية الن ...
  • 09
    May

    النفير الإخواني «الفايسبوكي» في تونس وخلفياته

    1713
    في الحقيقة اندهش الكثيرون للقلق الإخواني، وذهبوا مذاهب شتّى في تأويلاتهم، بل بلغوا حدّ التناقض في مواقفهم، وذاك في رأينا دليل على أنّ الإخوان بتونس نجحوا نجاحا باهرا في أن جعلوا التونسيين لا يثقون فيهم البتة ويرون في كلّ ما يقدّمون أفخاخا منصوبة للإيقاع بالناس..
  • 08
    May

    فيروس كورونا وأسباب انهيار التوازنات النفسيّة لدى الأفراد

    53
    غير أنّه يبدو للـ "الكورونا" مزيّة (إن صحّ التعبير) أو درسا تلقنه. هي تمنح الأفراد فرصة نادرة لمراجعة مفهوم الموت وإعادة التفكّر في أساليب وسلوكيّات جديدة تجعل قوّة الموت (Thanatos)، بالمعنى الفرويدي، في خدمة قوّة الحياة (Eros) دونما حاجة إلى إنكار الموت واقصاء الآخر.