أحمد نظيف
  • 19
    Sep

    «ليلة بورقيبة الأخيرة»: كيف وصل بن علي إلى السلطة؟

    984
    0
    مساء الرابع عشر من جانفي 2011، قاد زين العابدين بن علي سيارته إلى مطار القاعدة العسكرية بالعوينة وامتطى طائرته نحو المجهول بعيداً عن السلطة. بينما كان يضرب كفاً بكف، ألقى نظرة أخيرة على البلاد من العوينة التي وصل من خلالها إلى الحُكم قبل 23 عاماً. مر شريط الذكريات سريعاً أمامه في صمت، لم يشقه سوى صوت الرصاص والصراخ. الرجل الذي لم يكلفه الوصول إلى السلطة رصاصة واحدة، كلفه الخروج منها كثيراً من الذخيرة و ...
  • 14
    Sep

    سبع سنوات على «هجوم السفارة الأمريكية» بتونس: ماذا حدث يوم 14 سبتمبر 2012؟

    729
    0
    كان رئيس الحكومة حمادي الجبالي في حالة صراع شبه مكشوف مع الرئيس المرزوقي، حول الصلاحيات الأمنية وحول السيطرة على أجهزة الدولة القوية. لكنه في المقابل كان يخوض صراعاً خفياً مع وزير الداخلية، ورفيقه في الحركة، عليّ العريض. منذ تشكيل حكومته، نهاية العام 2011، أصر الجبالي على وضع وزير الداخلية السابق، الحبيب الصيد، وزيراً للداخلية. لكن المرزوقي هدد حينذاك بفض التحالف مع النهضة معتبراً الصيد من أزلام النظام ...
  • 17
    Aug

    «الزبيدي، المرزوقي، الجبالي»: صراعات الأمس واليوم

    129
    0
    في أعقاب انتخابات 23 أكتوبر 2011، صعدت حركة النهضة إلى السلطة متحالفة مع حزبي المؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل الوطني. أصبح المنصف المرزوقي رئيساً وحمادي الجبالي رئيساً للحكومة. كان عبد الكريم الزبيدي وزيراً للدفاع منذ 27 جانفي 2011، أي أياماً قليلةً بعد هروب بن علي إلى المملكة السعودية. حافظ الزبيدي على منصبه وحيداً من بين كل أعضاء الحكومة باستثناء، كمال النابلي، محافظ البنك المركزي. ربط الزبيدي خلال ...
  • 07
    Aug

    أسبوع عاصف داخل «شورى» النهضة: ماذا يعني ترشيح «عبد الفتاح مورو» للرئاسة؟

    412
    0
    منذ مدة، وقبل وفاة الرئيس قائد السبسي، كلف الغنوشي صهره، عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة والمكلف بالعلاقات الخارجيّة، رفيق عبد السلام بإعداد ورقة تقدير موقف حول ما يجب أن يكون عليه موقف الحركة من سباق الرئاسة، وفي اتجاه أن تلتزم النهضة بعدم خوض هذا السباق. كان الغنوشي يعي تماماً حجم الانقسام الحاصل داخل الحركة، لكنه كان مازال يأمل بأن وزنه التاريخي والتنظيمي والرمزي داخل المؤسسات يمكن أن يرجح كفته في ...
  • 06
    Aug

    «مشقة الأُخُوةْ»: حركة النهضة والتيارات السلفية

    164
    0
    إن السرية التي طبعت تاريخ الحركة الإسلامية في تونس منذ نشأتها، تجعل من الصعب القبض على لحظة تأسيس التيار الجهادي. لكن المؤكد أن هذا التيار لم يتأسس دفعةً واحدةً في مكان محدد وزمان دقيق أو في مؤتمر معلوم، بل تشكل على مدى سنوات وفي خضم تجارب محلية ودولية، سياسية وفكرية، وصلت به اليوم إلى ما هو عليه في نسخته «الداعشية». لكن المؤكد أيضاً، أن التيار الجهادي لم يوجد في تونس، لا فكرياً ولا تنظيمياً، قبل ظهور ...
  • 02
    Aug

    «غضب في عيد ميلاد الرئيس»: كيف حدثت تفجيرات «سوسة» و«المنستير» 1987

    507
    0
    كانت الساعة تشير إلى الرابعة صباحاً من يوم 3 أوت 1987. رئيس الوزراء التونسي رشيد صفر يقضي ليليته في فندق «صقانص بلاص» في مدينة المنستير، استعداداً للاحتفال بعيد ميلاد الرئيس بورقيبة صباح اليوم التالي. جاء صوت وزير الداخلية زين العابدي بن علي في الهاتف مضطرباً وهلعاً. فقد علم صفر للتو أن تفجيرات هزت فنادق وملاهي في مدينتي سوسة والمنستير.  نزل الخبر على رشيد صفر كالصاعقة.
  • 22
    Jun

    لماذا أصبحت «الجماعات الجهادية» في تونس تعّتمد على «الاحتطاب»؟

    93
    0
    هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها الجماعات الجهادية في تونس مصارف وبنوك، هجوماً أو تخطيطاً. في حادثة غير مسبوقة، شهدت تونس في الأول من أوت 2018، عملية سطو مسلح على بنك، في ولاية القصرين، وهي الولاية نفسها التي يتمركز في جبالها مجموعات جهادية بعضها تابع لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وبعضها الأخر موالٍ لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).
  • 17
    Jun

    منصف بن سالم: «هكذا خططنا «للانقلاب عسكرياً» على بورقيبة

    707
    0
    المجموعة تكونت بسرعة خيالية وهي تضم عددا من العسكريين من شتى الرتب ومن رجال الأمن بكل أصنافهم ومن المدنيين. وضعت المجموعة لنفسها هدفا واحدا هو إزاحة بورقيبة ومن سار في دربه عن الحكم أما وسائلها فهي سلمية إلى أبعد حد ممكن ولذلك تم جلب 5000 مسدس غازي من الخارج قمنا بتجربته على أنفسنا للتأكد من عدم إلحاق الضرر بالمستهدف. دور المسدس هو تحييد المستهدف لمدة نصف ساعة، وسائل الدفاع الأخرى من الأسلحة النارية وا ...
  • 23
    May

    في ذكرى «زيارة الغريبة»: سبعة عشر عاماً عن «عملية جربة»

    150
    0
    صباح الحادي عشر من أفريل 2002، قاد نزار نوار شاحنته نحو زقاق ضيق في الحارة اليهودية بجربة، ثم فجرها بصاعق صغير على بعد خطوات من الكنيس اليهودي التاريخي «الغريبة». كان نوار أول القتلى، وسقط على إثره 14 سائحًا ألمانيًا و6 تونسيين وفرنسيًا واحدًا، كانوا جميعاً في زيارة للكنيس. كان وقع العملية مفزعاً. أشهر قليلة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وصلت إرهاصات الحرب إلى تونس.
  • 13
    May

    «نهج إفراغ الساحة»: كيف ركبت النهضة موجة«التسفير» بعد أحداث السفارة؟

    1260
    0
    في أعقاب هجوم السفارة الأمريكية، أدركت حركة النهضة أن وجود التيار السلفي الجهادي في الساحة المحلية سيكون وبالاً عليها وحرجاً لها أمام الداخل المعارض والخارج الراعي، وأدركت أن القضاء على التيار داخلياً أصبح مسألة صعبة، وأن بقاءه ناشطاً ،كما الحال في 2011 وخلال النصف الأول من 2012، سيكون مسألة أكثر صعوبة، ستدفع فيها الحركة أثماناً باهظة، سيكون أقلها خروجها من السلطة،فانتهجت نهجاً وسطاً،وذلك من خلال مح ...