تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

:شارك

تقرير أمريكي: ضحايا داعش في شمال إفريقيا في انخفاض والتنظيم مازال فاعلاً

0
شارك :

صواب – رامي التلغّ

كشف تقرير أمريكي، حول رصد الهجمات الإرهابية في القارة الإفريقية، عن توسع دائرة النشاط الإرهابي في القارة في مقابل انخفاض عدد الضحايا، خلال العام 2018، وهي السنة الثالثة على التوالي التي تتراجع فيها أعداد ضحايا الهجمات الإرهابية في القارة منذ العام 2015، الذي شهد ذروة الأعمال الدموية.

وقال التقرير، الذي نشره معهد إفريقيا للدراسات الاستراتيجية، التابع لوزارة الدفاع الأمريكية، إن نشاط الجماعات الإسلامية المتشددة في أفريقيا لا يزال يتركز في المقام الأول في أربعة ساحات: الصومال، وحوض بحيرة تشاد، ومنطقة الساحل (وسط مالي والمناطق الحدودية)، ومصر. ومع ذلك، فإن عدد المجموعات النشطة في هذه الساحات يتزايد مع الوقت، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التشتت، والانقسامات التي تعيشها هذه المجموعات، حيث يتزايد العدد على مستوى التنظيمات ولكنه يترافق طرداً مع ضعفها. وتواجه 13 دولة أفريقية هجمات منتظمة من قبل الجماعات الإسلامية المسلحة، أي ما يعادل تقريباً مستوى السنة السابقة.

وأشار التقرير إلى أن الوفيات ء المرتبطة بهجمات الجماعات الإسلامية المسلحة والمبلغ عنها، قد انخفضت، بنسبة 12 في المئة مقارنة بالعام الماضي وبلغت 9347 في عام 2018. كما تستمر النسبة في اتجاه الانخفاض لمدة 3 سنوات، وهو انخفاض بنسبة 50 في المئة من الذروة عام 2015. ويرجع ذلك في المقام الأول إلى انخفاض في أعداد الوفيات المبلغ عنها المرتبطة بجماعة بوكو حرام النيجرية (انخفاض بنسبة 35 في المائة)، وكذلك حركة الشباب الصومالية (انخفاض بنسبة 15 في المائة) وداعش (انخفاض بنسبة 21 في المائة).

وشهد عام 2018 انخفاضًا بنسبة 25٪ في النشاط العنيف المرتبط ببوكو حرام (444 حدثًا مقابل 595 عام 2017). ومع ذلك، فإن الهجمات المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا(داعش) (ISWA)، التي انشقت عن جماعة بوكو حرام، قد تضاعفت ثلاث مرات (83 حدث مقابل 27 في عام 2017). وبالمثل، ازدادت الوفيات المرتبطة بـ ISWA ما يقرب من 58 في المئة إلى 687. مقارنة مع 2،052 حالة وفاة مرتبطة بوكو حرام في عام 2018.

وشهدت حركة الشباب انخفاضاً بنسبة 7 في المائة في النشاط المبلغ عنه اعتباراً من عام 2017. ومع ذلك، لا تزال الأحداث العنيفة المرتبطة بـ "الشباب" وعددها 1515 حدثاً يمثل أكثر من ثلاثة أضعاف العدد المرتبط بأكثر المجموعات نشاطاً في أفريقيا، "بوكو حرام". وبالمثل، بلغت الوفيات المبلغ عنها المرتبطة بحركة الشباب ما يقرب من 42 في المائة من جميع الوفيات المبلغ عنها التي تشمل الجماعات الإسلامية المسلحة في أفريقيا في عام 2018 (3955 من أصل 9347). وفي الوقت نفسه، ارتفعت الأحداث المرتبطة بالدولة الإسلامية في الصومال (ISS) من 34 في عام 2017 إلى 49 في عام 2018.

أظهرت الفروع التابعة الساحل لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي تصعيداً في نشاطها في عام 2018. وبلغ عدد الهجمات المتصلة بهذه الجماعات ارتفاعاً من 144 في 2017-إلى 322 في عام 2018. فيما زاد عدد الوفيات المبلغ عنها بسبب هجمات القاعدة من 366 في عام 2017 إلى 611 في عام 2018.

في هذه الأثناء، شهد عام 2018 توسعا سريعا في مسرح الصراع في هذه المنطقة -من شمال ووسط مالي إلى أجزاء من بوركينا فاسو والنيجر. في بوركينا فاسو يتعلق الأمر بنشاط فروع القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي والدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى (ISGS)، حيث ارتفع نشاطها.

في المقابل حافظ نشاط تنظيم داعش في شمال أفريقيا على نفس المستوى في العام 2018 مقارنة بالعام 2017. أما عدد الوفيات المبلغ عنها والمرتبطة بالتنظيم، انخفض من 1478 إلى 1170 في عام 2018. ما يعي أن التنظيم مازال فاعلاً. كما سجل فرع داعش في سيناء المصرية نشاطاً متزايداً، حيث استحوذ على 82 في المئة من جميع الهجمات التي نفذتها داعش في شمال افريقيا (283 من 344هجوماً). كما شهد عام 2018 نمو النشاط الإسلامي المتشدد في شمال شرق موزمبيق. وقد تم تسجيل حوالي 55 حدثًا عنيفًا في 2018 و164 قتيلاً من قبل السكان المحليين.


 

وسوم
شارك :